منتدى قطمارس
منتديات قطمارس الارثوذكسية
مرحبا بك عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة
سلام ونعمة ربنا يسوع المسيح , منتدى قطمارس يرحب بكم ويتمنى لكم وقت ممتع مع المسيح الهنا
ونتمنى أن تتواصل معنا وسجل دخولك للتعبير عن ارائك فى مواضيعنا وايضا بوضع مواضيع مفيدة
أنت لم تعرفنا بنفسك فقم بالدخول وان لم يكن لك حساب بعد , نتشرف بدعوتك لأنشائه . نتمنى ان تنضم
الى اسرة منتدى قطمارس .


سنتشرف بتسجيلك

وشكرا
أدارة المنتدى

منتدى قطمارس

منتـــدى قطمــارس يرحب بكم ويتمنى لكم وقت ممتع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالشاتالتسجيلدخول
Rolling Eyesسنكسار اليوم الاثنين من منتدى قطمارس (14 طــوبة)††† 23/01/2012أحسن الله إستقباله ††† نياحة القديس ارشليدس الراهب المجاهد ††† استشهاد القديسة مهراتى ††† نياحة القديس مكسيموس أخى دوماديوس Rolling Eyes

شاطر | 
 

 الكتــــــــاب المقـــــــــدس ــــ العهــــــد الجديد ــــ إنجيل متى ( 21 ــ 28 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كيرو

avatar

عدد المساهمات : 25
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/08/2011
العمر : 19
الموقع : koko500002000@yahoo.com

مُساهمةموضوع: الكتــــــــاب المقـــــــــدس ــــ العهــــــد الجديد ــــ إنجيل متى ( 21 ــ 28 )   الجمعة أغسطس 12, 2011 1:07 pm

[center]الإصحاح الحادي والعشرون
21: 1 و لما قربوا من اورشليم و جاءوا الى بيت فاجي عند جبل الزيتون حينئذ ارسل يسوع تلميذين

21: 2 قائلا لهما اذهبا الى القرية التي امامكما فللوقت تجدان اتانا مربوطة و جحشا معها فحلاهما و اتياني بهما

21: 3 و ان قال لكما احد شيئا فقولا الرب محتاج اليهما فللوقت يرسلهما

21: 4 فكان هذا كله لكي يتم ما قيل بالنبي القائل

21: 5 قولوا لابنة صهيون هوذا ملكك ياتيك وديعا راكبا على اتان و جحش ابن اتان

21: 6 فذهب التلميذان و فعلا كما امرهما يسوع

21: 7 و اتيا بالاتان و الجحش و وضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما

21: 8 و الجمع الاكثر فرشوا ثيابهم في الطريق و اخرون قطعوا اغصانا من الشجر و فرشوها في الطريق

21: 9 و الجموع الذين تقدموا و الذين تبعوا كانوا يصرخون قائلين اوصنا لابن داود مبارك الاتي باسم الرب اوصنا في الاعالي

21: 10 و لما دخل اورشليم ارتجت المدينة كلها قائلة من هذا

21: 11 فقالت الجموع هذا يسوع النبي الذي من ناصرة الجليل

21: 12 و دخل يسوع الى هيكل الله و اخرج جميع الذين كانوا يبيعون و يشترون في الهيكل و قلب موائد الصيارفة و كراسي باعة الحمام

21: 13 و قال لهم مكتوب بيتي بيت الصلاة يدعى و انتم جعلتموه مغارة لصوص

21: 14 و تقدم اليه عمي و عرج في الهيكل فشفاهم

21: 15 فلما راى رؤساء الكهنة و الكتبة العجائب التي صنع و الاولاد يصرخون في الهيكل و يقولون اوصنا لابن داود غضبوا

21: 16 و قالوا له اتسمع ما يقول هؤلاء فقال لهم يسوع نعم اما قراتم قط من افواه الاطفال و الرضع هيات تسبيحا

21: 17 ثم تركهم و خرج خارج المدينة الى بيت عنيا و بات هناك

21: 18 و في الصبح اذ كان راجعا الى المدينة جاع

21: 19 فنظر شجرة تين على الطريق و جاء اليها فلم يجد فيها شيئا الا ورقا فقط فقال لها لا يكن منك ثمر بعد الى الابد فيبست التينة في الحال

21: 20 فلما راى التلاميذ ذلك تعجبوا قائلين كيف يبست التينة في الحال

21: 21 فاجاب يسوع و قال لهم الحق اقول لكم ان كان لكم ايمان و لا تشكون فلا تفعلون امر التينة فقط بل ان قلتم ايضا لهذا الجبل انتقل و انطرح في البحر فيكون

21: 22 و كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه

21: 23 و لما جاء الى الهيكل تقدم اليه رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب و هو يعلم قائلين باي سلطان تفعل هذا و من اعطاك هذا السلطان

21: 24 فاجاب يسوع و قال لهم و انا ايضا اسالكم كلمة واحدة فان قلتم لي عنها اقول لكم انا ايضا باي سلطان افعل هذا

21: 25 معمودية يوحنا من اين كانت من السماء ام من الناس ففكروا في انفسهم قائلين ان قلنا من السماء يقول لنا فلماذا لم تؤمنوا به

21: 26 و ان قلنا من الناس نخاف من الشعب لان يوحنا عند الجميع مثل نبي

21: 27 فاجابوا يسوع و قالوا لا نعلم فقال لهم هو ايضا و لا انا اقول لكم باي سلطان افعل هذا

21: 28 ماذا تظنون كان لانسان ابنان فجاء الى الاول و قال يا ابني اذهب اليوم اعمل في كرمي

21: 29 فاجاب و قال ما اريد و لكنه ندم اخيرا و مضى

21: 30 و جاء الى الثاني و قال كذلك فاجاب و قال ها انا يا سيد و لم يمض

21: 31 فاي الاثنين عمل ارادة الاب قالوا له الاول قال لهم يسوع الحق اقول لكم ان العشارين و الزواني يسبقونكم الى ملكوت الله

21: 32 لان يوحنا جاءكم في طريق الحق فلم تؤمنوا به و اما العشارون و الزواني فامنوا به و انتم اذ رايتم لم تندموا اخيرا لتؤمنوا به

21: 33 اسمعوا مثلا اخر كان انسان رب بيت غرس كرما و احاطه بسياج و حفر فيه معصرة و بنى برجا و سلمه الى كرامين و سافر

21: 34 و لما قرب وقت الاثمار ارسل عبيده الى الكرامين لياخذ اثماره

21: 35 فاخذ الكرامون عبيده و جلدوا بعضا و قتلوا بعضا و رجموا بعضا

21: 36 ثم ارسل ايضا عبيدا اخرين اكثر من الاولين ففعلوا بهم كذلك

21: 37 فاخيرا ارسل اليهم ابنه قائلا يهابون ابني

21: 38 و اما الكرامون فلما راوا الابن قالوا فيما بينهم هذا هو الوارث هلموا نقتله و ناخذ ميراثه

21: 39 فاخذوه و اخرجوه خارج الكرم و قتلوه

21: 40 فمتى جاء صاحب الكرم ماذا يفعل باولئك الكرامين

21: 41 قالوا له اولئك الاردياء يهلكهم هلاكا رديا و يسلم الكرم الى كرامين اخرين يعطونه الاثمار في اوقاتها

21: 42 قال لهم يسوع اما قراتم قط في الكتب الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار راس الزاوية من قبل الرب كان هذا و هو عجيب في اعيننا

21: 43 لذلك اقول لكم ان ملكوت الله ينزع منكم و يعطى لامة تعمل اثماره

21: 44 و من سقط على هذا الحجر يترضض و من سقط هو عليه يسحقه

21: 45 و لما سمع رؤساء الكهنة و الفريسيون امثاله عرفوا انه تكلم عليهم

21: 46 و اذ كانوا يطلبون ان يمسكوه خافوا من الجموع لانه كان عندهم مثل نبي



الإصحاح الثانى والعشرون
22: 1 و جعل يسوع يكلمهم ايضا بامثال قائلا

22: 2 يشبه ملكوت السماوات انسانا ملكا صنع عرسا لابنه

22: 3 و ارسل عبيده ليدعوا المدعوين الى العرس فلم يريدوا ان ياتوا

22: 4 فارسل ايضا عبيدا اخرين قائلا قولوا للمدعوين هوذا غذائي اعددته ثيراني و مسمناتي قد ذبحت و كل شيء معد تعالوا الى العرس

22: 5 و لكنهم تهاونوا و مضوا واحد الى حقله و اخر الى تجارته

22: 6 و الباقون امسكوا عبيده و شتموهم و قتلوهم

22: 7 فلما سمع الملك غضب و ارسل جنوده و اهلك اولئك القاتلين و احرق مدينتهم

22: 8 ثم قال لعبيده اما العرس فمستعد و اما المدعوون فلم يكونوا مستحقين

22: 9 فاذهبوا الى مفارق الطرق و كل من وجدتموه فادعوه الى العرس

22: 10 فخرج اولئك العبيد الى الطرق و جمعوا كل الذين وجدوهم اشرارا و صالحين فامتلا العرس من المتكئين

22: 11 فلما دخل الملك لينظر المتكئين راى هناك انسانا لم يكن لابسا لباس العرس

22: 12 فقال له يا صاحب كيف دخلت الى هنا و ليس عليك لباس العرس فسكت

22: 13 حينئذ قال الملك للخدام اربطوا رجليه و يديه و خذوه و اطرحوه في الظلمة الخارجية هناك يكون البكاء و صرير الاسنان

22: 14 لان كثيرين يدعون و قليلين ينتخبون

22: 15 حينئذ ذهب الفريسيون و تشاوروا لكي يصطادوه بكلمة

22: 16 فارسلوا اليه تلاميذهم مع الهيرودسيين قائلين يا معلم نعلم انك صادق و تعلم طريق الله بالحق و لا تبالي باحد لانك لا تنظر الى وجوه الناس

22: 17 فقل لنا ماذا تظن ايجوز ان تعطى جزية لقيصر ام لا

22: 18 فعلم يسوع خبثهم و قال لماذا تجربونني يا مراؤون

22: 19 اروني معاملة الجزية فقدموا له دينارا

22: 20 فقال لهم لمن هذه الصورة و الكتابة

22: 21 قالوا له لقيصر فقال لهم اعطوا اذا ما لقيصر لقيصر و ما لله لله

22: 22 فلما سمعوا تعجبوا و تركوه و مضوا

22: 23 في ذلك اليوم جاء اليه صدوقيون الذين يقولون ليس قيامة فسالوه

22: 24 قائلين يا معلم قال موسى ان مات احد و ليس له اولاد يتزوج اخوه بامراته و يقيم نسلا لاخيه

22: 25 فكان عندنا سبعة اخوة و تزوج الاول و مات و اذ لم يكن له نسل ترك امراته لاخيه

22: 26 و كذلك الثاني و الثالث الى السبعة

22: 27 و اخر الكل ماتت المراة ايضا

22: 28 ففي القيامة لمن من السبعة تكون زوجة فانها كانت للجميع

22: 29 فاجاب يسوع و قال لهم تضلون اذ لا تعرفون الكتب و لا قوة الله

22: 30 لانهم في القيامة لا يزوجون و لا يتزوجون بل يكونون كملائكة الله في السماء

22: 31 و اما من جهة قيامة الاموات افما قراتم ما قيل لكم من قبل الله القائل

22: 32 انا اله ابراهيم و اله اسحق و اله يعقوب ليس الله اله اموات بل اله احياء

22: 33 فلما سمع الجموع بهتوا من تعليمه

22: 34 اما الفريسيون فلما سمعوا انه ابكم الصدوقيين اجتمعوا معا

22: 35 و ساله واحد منهم و هو ناموسي ليجربه قائلا

22: 36 يا معلم اية وصية هي العظمى في الناموس

22: 37 فقال له يسوع تحب الرب الهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل فكرك

22: 38 هذه هي الوصية الاولى و العظمى

22: 39 و الثانية مثلها تحب قريبك كنفسك

22: 40 بهاتين الوصيتين يتعلق الناموس كله و الانبياء

22: 41 و فيما كان الفريسيون مجتمعين سالهم يسوع

22: 42 قائلا ماذا تظنون في المسيح ابن من هو قالوا له ابن داود

22: 43 قال لهم فكيف يدعوه داود بالروح ربا قائلا

22: 44 قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك

22: 45 فان كان داود يدعوه ربا فكيف يكون ابنه

22: 46 فلم يستطع احد ان يجيبه بكلمة و من ذلك اليوم لم يجسر احد ان يساله بتة



الإصحاح الثالث والعشرون
23: 1 حينئذ خاطب يسوع الجموع و تلاميذه

23: 2 قائلا على كرسي موسى جلس الكتبة و الفريسيون

23: 3 فكل ما قالوا لكم ان تحفظوه فاحفظوه و افعلوه و لكن حسب اعمالهم لا تعملوا لانهم يقولون و لا يفعلون

23: 4 فانهم يحزمون احمالا ثقيلة عسرة الحمل و يضعونها على اكتاف الناس و هم لا يريدون ان يحركوها باصبعهم

23: 5 و كل اعمالهم يعملونها لكي تنظرهم الناس فيعرضون عصائبهم و يعظمون اهداب ثيابهم

23: 6 و يحبون المتكا الاول في الولائم و المجالس الاولى في المجامع

23: 7 و التحيات في الاسواق و ان يدعوهم الناس سيدي سيدي

23: 8 و اما انتم فلا تدعوا سيدي لان معلمكم واحد المسيح و انتم جميعا اخوة

23: 9 و لا تدعوا لكم ابا على الارض لان اباكم واحد الذي في السماوات

23: 10 و لا تدعوا معلمين لان معلمكم واحد المسيح

23: 11 و اكبركم يكون خادما لكم

23: 12 فمن يرفع نفسه يتضع و من يضع نفسه يرتفع

23: 13 لكن ويل لكم ايها الكتبة و الفريسيون المراؤون لانكم تغلقون ملكوت السماوات قدام الناس فلا تدخلون انتم و لا تدعون الداخلين يدخلون

23: 14 ويل لكم ايها الكتبة و الفريسيون المراؤون لانكم تاكلون بيوت الارامل و لعلة تطيلون صلواتكم لذلك تاخذون دينونة اعظم

23: 15 ويل لكم ايها الكتبة و الفريسيون المراؤون لانكم تطوفون البحر و البر لتكسبوا دخيلا واحدا و متى حصل تصنعونه ابنا لجهنم اكثر منكم مضاعفا

23: 16 ويل لكم ايها القادة العميان القائلون من حلف بالهيكل فليس بشيء و لكن من حلف بذهب الهيكل يلتزم

23: 17 ايها الجهال و العميان ايما اعظم الذهب ام الهيكل الذي يقدس الذهب

23: 18 و من حلف بالمذبح فليس بشيء و لكن من حلف بالقربان الذي عليه يلتزم

23: 19 ايها الجهال و العميان ايما اعظم القربان ام المذبح الذي يقدس القربان

23: 20 فان من حلف بالمذبح فقد حلف به و بكل ما عليه

23: 21 من حلف بالهيكل فقد حلف به و بالساكن فيه

23: 22 و من حلف بالسماء فقد حلف بعرش الله و بالجالس عليه

23: 23 ويل لكم ايها الكتبة و الفريسيون المراؤون لانكم تعشرون النعنع و الشبث و الكمون و تركتم اثقل الناموس الحق و الرحمة و الايمان كان ينبغي ان تعملوا هذه و لا تتركوا تلك

23: 24 ايها القادة العميان الذين يصفون عن البعوضة و يبلعون الجمل

23: 25 ويل لكم ايها الكتبة و الفريسيون المراؤون لانكم تنقون خارج الكاس و الصحفة و هما من داخل مملوان اختطافا و دعارة

23: 26 ايها الفريسي الاعمى نق اولا داخل الكاس و الصحفة لكي يكون خارجهما ايضا نقيا

23: 27 ويل لكم ايها الكتبة و الفريسيون المراؤون لانكم تشبهون قبورا مبيضة تظهر من خارج جميلة و هي من داخل مملوءة عظام اموات و كل نجاسة

23: 28 هكذا انتم ايضا من خارج تظهرون للناس ابرارا و لكنكم من داخل مشحونون رياء و اثما

23: 29 ويل لكم ايها الكتبة و الفريسيون المراؤون لانكم تبنون قبور الانبياء و تزينون مدافن الصديقين

23: 30 و تقولون لو كنا في ايام ابائنا لما شاركناهم في دم الانبياء

23: 31 فانتم تشهدون على انفسكم انكم ابناء قتلة الانبياء

23: 32 فاملاوا انتم مكيال ابائكم

23: 33 ايها الحيات اولاد الافاعي كيف تهربون من دينونة جهنم

23: 34 لذلك ها انا ارسل اليكم انبياء و حكماء و كتبة فمنهم تقتلون و تصلبون و منهم تجلدون في مجامعكم و تطردون من مدينة الى مدينة

23: 35 لكي ياتي عليكم كل دم زكي سفك على الارض من دم هابيل الصديق الى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل و المذبح

23: 36 الحق اقول لكم ان هذا كله ياتي على هذا الجيل

23: 37 يا اورشليم يا اورشليم يا قاتلة الانبياء و راجمة المرسلين اليها كم مرة اردت ان اجمع اولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها و لم تريدوا

23: 38 هوذا بيتكم يترك لكم خرابا

23: 39 لاني اقول لكم انكم لا ترونني من الان حتى تقولوا مبارك الاتي باسم الرب



الإصحاح الرابع والعشرون
24: 1 ثم خرج يسوع و مضى من الهيكل فتقدم تلاميذه لكي يروه ابنية الهيكل

24: 2 فقال لهم يسوع اما تنظرون جميع هذه الحق اقول لكم انه لا يترك ههنا حجر على حجر لا ينقض

24: 3 و فيما هو جالس على جبل الزيتون تقدم اليه التلاميذ على انفراد قائلين قل لنا متى يكون هذا و ما هي علامة مجيئك و انقضاء الدهر

24: 4 فاجاب يسوع و قال لهم انظروا لا يضلكم احد

24: 5 فان كثيرين سياتون باسمي قائلين انا هو المسيح و يضلون كثيرين

24: 6 و سوف تسمعون بحروب و اخبار حروب انظروا لا ترتاعوا لانه لا بد ان تكون هذه كلها و لكن ليس المنتهى بعد

24: 7 لانه تقوم امة على امة و مملكة على مملكة و تكون مجاعات و اوبئة و زلازل في اماكن

24: 8 و لكن هذه كلها مبتدا الاوجاع

24: 9 حينئذ يسلمونكم الى ضيق و يقتلونكم و تكونون مبغضين من جميع الامم لاجل اسمي

24: 10 و حينئذ يعثر كثيرون و يسلمون بعضهم بعضا و يبغضون بعضهم بعضا

24: 11 و يقوم انبياء كذبة كثيرون و يضلون كثيرين

24: 12 و لكثرة الاثم تبرد محبة الكثيرين

24: 13 و لكن الذي يصبر الى المنتهى فهذا يخلص

24: 14 و يكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الامم ثم ياتي المنتهى

24: 15 فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال النبي قائمة في المكان المقدس ليفهم القارئ

24: 16 فحينئذ ليهرب الذين في اليهودية الى الجبال

24: 17 و الذي على السطح فلا ينزل لياخذ من بيته شيئا

24: 18 و الذي في الحقل فلا يرجع الى ورائه لياخذ ثيابه

24: 19 و ويل للحبالى و المرضعات في تلك الايام

24: 20 و صلوا لكي لا يكون هربكم في شتاء و لا في سبت

24: 21 لانه يكون حينئذ ضيق عظيم لم يكن مثله منذ ابتداء العالم الى الان و لن يكون

24: 22 و لو لم تقصر تلك الايام لم يخلص جسد و لكن لاجل المختارين تقصر تلك الايام

24: 23 حينئذ ان قال لكم احد هوذا المسيح هنا او هناك فلا تصدقوا

24: 24 لانه سيقوم مسحاء كذبة و انبياء كذبة و يعطون ايات عظيمة و عجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين ايضا

24: 25 ها انا قد سبقت و اخبرتكم

24: 26 فان قالوا لكم ها هو في البرية فلا تخرجوا ها هو في المخادع فلا تصدقوا

24: 27 لانه كما ان البرق يخرج من المشارق و يظهر الى المغارب هكذا يكون ايضا مجيء ابن الانسان

24: 28 لانه حيثما تكن الجثة فهناك تجتمع النسور

24: 29 و للوقت بعد ضيق تلك الايام تظلم الشمس و القمر لا يعطي ضوءه و النجوم تسقط من السماء و قوات السماوات تتزعزع

24: 30 و حينئذ تظهر علامة ابن الانسان في السماء و حينئذ تنوح جميع قبائل الارض و يبصرون ابن الانسان اتيا على سحاب السماء بقوة و مجد كثير

24: 31 فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت فيجمعون مختاريه من الاربع الرياح من اقصاء السماوات الى اقصائها

24: 32 فمن شجرة التين تعلموا المثل متى صار غصنها رخصا و اخرجت اوراقها تعلمون ان الصيف قريب

24: 33 هكذا انتم ايضا متى رايتم هذا كله فاعلموا انه قريب على الابواب

24: 34 الحق اقول لكم لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله

24: 35 السماء و الارض تزولان و لكن كلامي لا يزول

24: 36 و اما ذلك اليوم و تلك الساعة فلا يعلم بهما احد و لا ملائكة السماوات الا ابي وحده

24: 37 و كما كانت ايام نوح كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان

24: 38 لانه كما كانوا في الايام التي قبل الطوفان ياكلون و يشربون و يتزوجون و يزوجون الى اليوم الذي دخل فيه نوح الفلك

24: 39 و لم يعلموا حتى جاء الطوفان و اخذ الجميع كذلك يكون ايضا مجيء ابن الانسان

24: 40 حينئذ يكون اثنان في الحقل يؤخذ الواحد و يترك الاخر

24: 41 اثنتان تطحنان على الرحى تؤخذ الواحدة و تترك الاخرى

24: 42 اسهروا اذا لانكم لا تعلمون في اية ساعة ياتي ربكم

24: 43 و اعلموا هذا انه لو عرف رب البيت في اية هزيع ياتي السارق لسهر و لم يدع بيته ينقب

24: 44 لذلك كونوا انتم ايضا مستعدين لانه في ساعة لا تظنون ياتي ابن الانسان

24: 45 فمن هو العبد الامين الحكيم الذي اقامه سيده على خدمه ليعطيهم الطعام في حينه

24: 46 طوبى لذلك العبد الذي اذا جاء سيده يجده يفعل هكذا

24: 47 الحق اقول لكم انه يقيمه على جميع امواله

24: 48 و لكن ان قال ذلك العبد الردي في قلبه سيدي يبطئ قدومه

24: 49 فيبتدئ يضرب العبيد رفقاءه و ياكل و يشرب مع السكارى

24: 50 ياتي سيد ذلك العبد في يوم لا ينتظره و في ساعة لا يعرفها

24: 51 فيقطعه و يجعل نصيبه مع المرائين هناك يكون البكاء و صرير الاسنان



الإصحاح الخامس والعشرون
25: 1 حينئذ يشبه ملكوت السماوات عشر عذارى اخذن مصابيحهن و خرجن للقاء العريس

25: 2 و كان خمس منهن حكيمات و خمس جاهلات

25: 3 اما الجاهلات فاخذن مصابيحهن و لم ياخذن معهن زيتا

25: 4 و اما الحكيمات فاخذن زيتا في انيتهن مع مصابيحهن

25: 5 و فيما ابطا العريس نعسن جميعهن و نمن

25: 6 ففي نصف الليل صار صراخ هوذا العريس مقبل فاخرجن للقائه

25: 7 فقامت جميع اولئك العذارى و اصلحن مصابيحهن

25: 8 فقالت الجاهلات للحكيمات اعطيننا من زيتكن فان مصابيحنا تنطفئ

25: 9 فاجابت الحكيمات قائلات لعله لا يكفي لنا و لكن بل اذهبن الى الباعة و ابتعن لكن

25: 10 و فيما هن ذاهبات ليبتعن جاء العريس و المستعدات دخلن معه الى العرس و اغلق الباب

25: 11 اخيرا جاءت بقية العذارى ايضا قائلات يا سيد يا سيد افتح لنا

25: 12 فاجاب و قال الحق اقول لكن اني ما اعرفكن

25: 13 فاسهروا اذا لانكم لا تعرفون اليوم و لا الساعة التي ياتي فيها ابن الانسان

25: 14 و كانما انسان مسافر دعا عبيده و سلمهم امواله

25: 15 فاعطى واحدا خمس وزنات و اخر وزنتين و اخر وزنة كل واحد على قدر طاقته و سافر للوقت

25: 16 فمضى الذي اخذ الخمس وزنات و تاجر بها فربح خمس وزنات اخر

25: 17 و هكذا الذي اخذ الوزنتين ربح ايضا وزنتين اخريين

25: 18 و اما الذي اخذ الوزنة فمضى و حفر في الارض و اخفى فضة سيده

25: 19 و بعد زمان طويل اتى سيد اولئك العبيد و حاسبهم

25: 20 فجاء الذي اخذ الخمس وزنات و قدم خمس وزنات اخر قائلا يا سيد خمس وزنات سلمتني هوذا خمس وزنات اخر ربحتها فوقها

25: 21 فقال له سيده نعما ايها العبد الصالح و الامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك

25: 22 ثم جاء الذي اخذ الوزنتين و قال يا سيد وزنتين سلمتني هوذا وزنتان اخريان ربحتهما فوقهما

25: 23 قال له سيده نعما ايها العبد الصالح و الامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك

25: 24 ثم جاء ايضا الذي اخذ الوزنة الواحدة و قال يا سيد عرفت انك انسان قاس تحصد حيث لم تزرع و تجمع حيث لم تبذر

25: 25 فخفت و مضيت و اخفيت وزنتك في الارض هوذا الذي لك

25: 26 فاجاب سيده و قال له ايها العبد الشرير و الكسلان عرفت اني احصد حيث لم ازرع و اجمع من حيث لم ابذر

25: 27 فكان ينبغي ان تضع فضتي عند الصيارفة فعند مجيئي كنت اخذ الذي لي مع ربا

25: 28 فخذوا منه الوزنة و اعطوها للذي له العشر وزنات

25: 29 لان كل من له يعطى فيزداد و من ليس له فالذي عنده يؤخذ منه

25: 30 و العبد البطال اطرحوه الى الظلمة الخارجية هناك يكون البكاء و صرير الاسنان

25: 31 و متى جاء ابن الانسان في مجده و جميع الملائكة القديسين معه فحينئذ يجلس على كرسي مجده

25: 32 و يجتمع امامه جميع الشعوب فيميز بعضهم من بعض كما يميز الراعي الخراف من الجداء

25: 33 فيقيم الخراف عن يمينه و الجداء عن اليسار

25: 34 ثم يقول الملك للذين عن يمينه تعالوا يا مباركي ابي رثوا الملكوت المعد لكم منذ تاسيس العالم

25: 35 لاني جعت فاطعمتموني عطشت فسقيتموني كنت غريبا فاويتموني

25: 36 عريانا فكسيتموني مريضا فزرتموني محبوسا فاتيتم الي

25: 37 فيجيبه الابرار حينئذ قائلين يا رب متى رايناك جائعا فاطعمناك او عطشانا فسقيناك

25: 38 و متى رايناك غريبا فاويناك او عريانا فكسوناك

25: 39 و متى رايناك مريضا او محبوسا فاتينا اليك

25: 40 فيجيب الملك و يقول لهم الحق اقول لكم بما انكم فعلتموه باحد اخوتي هؤلاء الاصاغر فبي فعلتم

25: 41 ثم يقول ايضا للذين عن اليسار اذهبوا عني يا ملاعين الى النار الابدية المعدة لابليس و ملائكته

25: 42 لاني جعت فلم تطعموني عطشت فلم تسقوني

25: 43 كنت غريبا فلم تاووني عريانا فلم تكسوني مريضا و محبوسا فلم تزوروني

25: 44 حينئذ يجيبونه هم ايضا قائلين يا رب متى رايناك جائعا او عطشانا او غريبا او عريانا او مريضا او محبوسا و لم نخدمك

25: 45 فيجيبهم قائلا الحق اقول لكم بما انكم لم تفعلوه باحد هؤلاء الاصاغر فبي لم تفعلوا

25: 46 فيمضي هؤلاء الى عذاب ابدي و الابرار الى حياة ابدية



الإصحاح السادس والعشرون
26: 1 و لما اكمل يسوع هذه الاقوال كلها قال لتلاميذه

26: 2 تعلمون انه بعد يومين يكون الفصح و ابن الانسان يسلم ليصلب

26: 3 حينئذ اجتمع رؤساء الكهنة و الكتبة و شيوخ الشعب الى دار رئيس الكهنة الذي يدعى قيافا

26: 4 و تشاوروا لكي يمسكوا يسوع بمكر و يقتلوه

26: 5 و لكنهم قالوا ليس في العيد لئلا يكون شغب في الشعب

26: 6 و فيما كان يسوع في بيت عنيا في بيت سمعان الابرص

26: 7 تقدمت اليه امراة معها قارورة طيب كثير الثمن فسكبته على راسه و هو متكئ

26: 8 فلما راى تلاميذه ذلك اغتاظوا قائلين لماذا هذا الاتلاف

26: 9 لانه كان يمكن ان يباع هذا الطيب بكثير و يعطى للفقراء

26: 10 فعلم يسوع و قال لهم لماذا تزعجون المراة فانها قد عملت بي عملا حسنا

26: 11 لان الفقراء معكم في كل حين و اما انا فلست معكم في كل حين

26: 12 فانها اذ سكبت هذا الطيب على جسدي انما فعلت ذلك لاجل تكفيني

26: 13 الحق اقول لكم حيثما يكرز بهذا الانجيل في كل العالم يخبر ايضا بما فعلته هذه تذكارا لها

26: 14 حينئذ ذهب واحد من الاثني عشر الذي يدعى يهوذا الاسخريوطي الى رؤساء الكهنة

26: 15 و قال ماذا تريدون ان تعطوني و انا اسلمه اليكم فجعلوا له ثلاثين من الفضة

26: 16 و من ذلك الوقت كان يطلب فرصة ليسلمه

26: 17 و في اول ايام الفطير تقدم التلاميذ الى يسوع قائلين له اين تريد ان نعد لك لتاكل الفصح

26: 18 فقال اذهبوا الى المدينة الى فلان و قولوا له المعلم يقول ان وقتي قريب عندك اصنع الفصح مع تلاميذي

26: 19 ففعل التلاميذ كما امرهم يسوع و اعدوا الفصح

26: 20 و لما كان المساء اتكا مع الاثني عشر

26: 21 و فيما هم ياكلون قال الحق اقول لكم ان واحد منكم يسلمني

26: 22 فحزنوا جدا و ابتدا كل واحد منهم يقول له هل انا هو يا رب

26: 23 فاجاب و قال الذي يغمس يده معي في الصحفة هو يسلمني

26: 24 ان ابن الانسان ماض كما هو مكتوب عنه و لكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد

26: 25 فاجاب يهوذا مسلمه و قال هل انا هو يا سيدي قال له انت قلت

26: 26 و فيما هم ياكلون اخذ يسوع الخبز و بارك و كسر و اعطى التلاميذ و قال خذوا كلوا هذا هو جسدي

26: 27 و اخذ الكاس و شكر و اعطاهم قائلا اشربوا منها كلكم

26: 28 لان هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين لمغفرة الخطايا

26: 29 و اقول لكم اني من الان لا اشرب من نتاج الكرمة هذا الى ذلك اليوم حينما اشربه معكم جديدا في ملكوت ابي

26: 30 ثم سبحوا و خرجوا الى جبل الزيتون

26: 31 حينئذ قال لهم يسوع كلكم تشكون في في هذه الليلة لانه مكتوب اني اضرب الراعي فتتبدد خراف الرعية

26: 32 و لكن بعد قيامي اسبقكم الى الجليل

26: 33 فاجاب بطرس و قال له و ان شك فيك الجميع فانا لا اشك ابدا

26: 34 قال له يسوع الحق اقول لك انك في هذه الليلة قبل ان يصيح ديك تنكرني ثلاث مرات

26: 35 قال له بطرس و لو اضطررت ان اموت معك لا انكرك هكذا قال ايضا جميع التلاميذ

26: 36 حينئذ جاء معهم يسوع الى ضيعة يقال لها جثسيماني فقال للتلاميذ اجلسوا ههنا حتى امضي و اصلي هناك

26: 37 ثم اخذ معه بطرس و ابني زبدي و ابتدا يحزن و يكتئب

26: 38 فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت امكثوا ههنا و اسهروا معي

26: 39 ثم تقدم قليلا و خر على وجهه و كان يصلي قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس و لكن ليس كما اريد انا بل كما تريد انت

26: 40 ثم جاء الى التلاميذ فوجدهم نياما فقال لبطرس اهكذا ما قدرتم ان تسهروا معي ساعة واحدة

26: 41 اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة اما الروح فنشيط و اما الجسد فضعيف

26: 42 فمضى ايضا ثانية و صلى قائلا يا ابتاه ان لم يمكن ان تعبر عني هذه الكاس الا ان اشربها فلتكن مشيئتك

26: 43 ثم جاء فوجدهم ايضا نياما اذ كانت اعينهم ثقيلة

26: 44 فتركهم و مضى ايضا و صلى ثالثة قائلا ذلك الكلام بعينه

26: 45 ثم جاء الى تلاميذه و قال لهم ناموا الان و استريحوا هوذا الساعة قد اقتربت و ابن الانسان يسلم الى ايدي الخطاة

26: 46 قوموا ننطلق هوذا الذي يسلمني قد اقترب

26: 47 و فيما هو يتكلم اذا يهوذا احد الاثني عشر قد جاء و معه جمع كثير بسيوف و عصي من عند رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب

26: 48 و الذي اسلمه اعطاهم علامة قائلا الذي اقبله هو هو امسكوه

26: 49 فللوقت تقدم الى يسوع و قال السلام يا سيدي و قبله

26: 50 فقال له يسوع يا صاحب لماذا جئت حينئذ تقدموا و القوا الايادي على يسوع و امسكوه

26: 51 و اذا واحد من الذين مع يسوع مد يده و استل سيفه و ضرب عبد رئيس الكهنة فقطع اذنه

26: 52 فقال له يسوع رد سيفك الى مكانه لان كل الذين ياخذون السيف بالسيف يهلكون

26: 53 اتظن اني لا استطيع الان ان اطلب الى ابي فيقدم لي اكثر من اثني عشر جيشا من الملائكة

26: 54 فكيف تكمل الكتب انه هكذا ينبغي ان يكون

26: 55 في تلك الساعة قال يسوع للجموع كانه على لص خرجتم بسيوف و عصي لتاخذوني كل يوم كنت اجلس معكم اعلم في الهيكل و لم تمسكوني

26: 56 و اما هذا كله فقد كان لكي تكمل كتب الانبياء حينئذ تركه التلاميذ كلهم و هربوا

26: 57 و الذين امسكوا يسوع مضوا به الى قيافا رئيس الكهنة حيث اجتمع الكتبة و الشيوخ

26: 58 و اما بطرس فتبعه من بعيد الى دار رئيس الكهنة فدخل الى داخل و جلس بين الخدام لينظر النهاية

26: 59 و كان رؤساء الكهنة و الشيوخ و المجمع كله يطلبون شهادة زور على يسوع لكي يقتلوه

26: 60 فلم يجدوا و مع انه جاء شهود زور كثيرون لم يجدوا و لكن اخيرا تقدم شاهدا زور

26: 61 و قالا هذا قال اني اقدر ان انقض هيكل الله و في ثلاثة ايام ابنيه

26: 62 فقام رئيس الكهنة و قال له اما تجيب بشيء ماذا يشهد به هذان عليك

26: 63 و اما يسوع فكان ساكتا فاجاب رئيس الكهنة و قال له استحلفك بالله الحي ان تقول لنا هل انت المسيح ابن الله

26: 64 قال له يسوع انت قلت و ايضا اقول لكم من الان تبصرون ابن الانسان جالسا عن يمين القوة و اتيا على سحاب السماء

26: 65 فمزق رئيس الكهنة حينئذ ثيابه قائلا قد جدف ما حاجتنا بعد الى شهود ها قد سمعتم تجديفه

26: 66 ماذا ترون فاجابوا و قالوا انه مستوجب الموت

26: 67 حينئذ بصقوا في وجهه و لكموه و اخرون لطموه

26: 68 قائلين تنبا لنا ايها المسيح من ضربك

26: 69 اما بطرس فكان جالسا خارجا في الدار فجاءت اليه جارية قائلة و انت كنت مع يسوع الجليلي

26: 70 فانكر قدام الجميع قائلا لست ادري ما تقولين

26: 71 ثم اذ خرج الى الدهليز راته اخرى فقالت للذين هناك و هذا كان مع يسوع الناصري

26: 72 فانكر ايضا بقسم اني لست اعرف الرجل

26: 73 و بعد قليل جاء القيام و قالوا لبطرس حقا انت ايضا منهم فان لغتك تظهرك

26: 74 فابتدا حينئذ يلعن و يحلف اني لا اعرف الرجل و للوقت صاح الديك

26: 75 فتذكر بطرس كلام يسوع الذي قال له انك قبل ان يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات فخرج الى خارج و بكى بكاء مرا



الإصحاح السابع والعشرون
27: 1 و لما كان الصباح تشاور جميع رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب على يسوع حتى يقتلوه

27: 2 فاوثقوه و مضوا به و دفعوه الى بيلاطس البنطي الوالي

27: 3 حينئذ لما راى يهوذا الذي اسلمه انه قد دين ندم و رد الثلاثين من الفضة الى رؤساء الكهنة و الشيوخ

27: 4 قائلا قد اخطات اذ سلمت دما بريئا فقالوا ماذا علينا انت ابصر

27: 5 فطرح الفضة في الهيكل و انصرف ثم مضى و خنق نفسه

27: 6 فاخذ رؤساء الكهنة الفضة و قالوا لا يحل ان نلقيها في الخزانة لانها ثمن دم

27: 7 فتشاوروا و اشتروا بها حقل الفخاري مقبرة للغرباء

27: 8 لهذا سمي ذلك الحقل حقل الدم الى هذا اليوم

27: 9 حينئذ تم ما قيل بارميا النبي القائل و اخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني اسرائيل

27: 10 و اعطوها عن حقل الفخاري كما امرني الرب

27: 11 فوقف يسوع امام الوالي فساله الوالي قائلا اانت ملك اليهود فقال له يسوع انت تقول

27: 12 و بينما كان رؤساء الكهنة و الشيوخ يشتكون عليه لم يجب بشيء

27: 13 فقال له بيلاطس اما تسمع كم يشهدون عليك

27: 14 فلم يجبه و لا عن كلمة واحدة حتى تعجب الوالي جدا

27: 15 و كان الوالي معتادا في العيد ان يطلق للجمع اسيرا واحدا من ارادوه

27: 16 و كان لهم حينئذ اسير مشهور يسمى باراباس

27: 17 ففيما هم مجتمعون قال لهم بيلاطس من تريدون ان اطلق لكم باراباس ام يسوع الذي يدعى المسيح

27: 18 لانه علم انهم اسلموه حسدا

27: 19 و اذ كان جالسا على كرسي الولاية ارسلت اليه امراته قائلة اياك و ذلك البار لاني تالمت اليوم كثيرا في حلم من اجله

27: 20 و لكن رؤساء الكهنة و الشيوخ حرضوا الجموع على ان يطلبوا باراباس و يهلكوا يسوع

27: 21 فاجاب الوالي و قال لهم من من الاثنين تريدون ان اطلق لكم فقالوا باراباس

27: 22 قال لهم بيلاطس فماذا افعل بيسوع الذي يدعى المسيح قال له الجميع ليصلب

27: 23 فقال الوالي و اي شر عمل فكانوا يزدادون صراخا قائلين ليصلب

27: 24 فلما راى بيلاطس انه لا ينفع شيئا بل بالحري يحدث شغب اخذ ماء و غسل يديه قدام الجمع قائلا اني بريء من دم هذا البار ابصروا انتم

27: 25 فاجاب جميع الشعب و قالوا دمه علينا و على اولادنا

27: 26 حينئذ اطلق لهم باراباس و اما يسوع فجلده و اسلمه ليصلب

27: 27 فاخذ عسكر الوالي يسوع الى دار الولاية و جمعوا عليه كل الكتيبة

27: 28 فعروه و البسوه رداء قرمزيا

27: 29 و ضفروا اكليلا من شوك و وضعوه على راسه و قصبة في يمينه و كانوا يجثون قدامه و يستهزئون به قائلين السلام يا ملك اليهود

27: 30 و بصقوا عليه و اخذوا القصبة و ضربوه على راسه

27: 31 و بعدما استهزئوا به نزعوا عنه الرداء و البسوه ثيابه و مضوا به للصلب

27: 32 و فيما هم خارجون وجدوا انسانا قيروانيا اسمه سمعان فسخروه ليحمل صليبه

27: 33 و لما اتوا الى موضع يقال له جلجثة و هو المسمى موضع الجمجمة

27: 34 اعطوه خلا ممزوجا بمرارة ليشرب و لما ذاق لم يرد ان يشرب

27: 35 و لما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها لكي يتم ما قيل بالنبي اقتسموا ثيابي بينهم و على لباسي القوا قرعة

27: 36 ثم جلسوا يحرسونه هناك

27: 37 و جعلوا فوق راسه علته مكتوبة هذا هو يسوع ملك اليهود

27: 38 حينئذ صلب معه لصان واحد عن اليمين و واحد عن اليسار

27: 39 و كان المجتازون يجدفون عليه و هم يهزون رؤوسهم

27: 40 قائلين يا ناقض الهيكل و بانيه في ثلاثة ايام خلص نفسك ان كنت ابن الله فانزل عن الصليب

27: 41 و كذلك رؤساء الكهنة ايضا و هم يستهزئون مع الكتبة و الشيوخ قالوا

27: 42 خلص اخرين و اما نفسه فما يقدر ان يخلصها ان كان هو ملك اسرائيل فلينزل الان عن الصليب فنؤمن به

27: 43 قد اتكل على الله فلينقذه الان ان اراده لانه قال انا ابن الله

27: 44 و بذلك ايضا كان اللصان اللذان صلبا معه يعيرانه

27: 45 و من الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الارض الى الساعة التاسعة

27: 46 و نحو الساعة التاسعة صرخ يسوع بصوت عظيم قائلا ايلي ايلي لما شبقتني اي الهي الهي لماذا تركتني

27: 47 فقوم من الواقفين هناك لما سمعوا قالوا انه ينادي ايليا

27: 48 و للوقت ركض واحد منهم و اخذ اسفنجة و ملاها خلا و جعلها على قصبة و سقاه

27: 49 و اما الباقون فقالوا اترك لنرى هل ياتي ايليا يخلصه

27: 50 فصرخ يسوع ايضا بصوت عظيم و اسلم الروح

27: 51 و اذا حجاب الهيكل قد انشق الى اثنين من فوق الى اسفل و الارض تزلزلت و الصخور تشققت

27: 52 و القبور تفتحت و قام كثير من اجساد القديسين الراقدين

27: 53 و خرجوا من القبور بعد قيامته و دخلوا المدينة المقدسة و ظهروا لكثيرين

27: 54 و اما قائد المئة و الذين معه يحرسون يسوع فلما راوا الزلزلة و ما كان خافوا جدا و قالوا حقا كان هذا ابن الله

27: 55 و كانت هناك نساء كثيرات ينظرن من بعيد و هن كن قد تبعن يسوع من الجليل يخدمنه

27: 56 و بينهن مريم المجدلية و مريم ام يعقوب و يوسي و ام ابني زبدي

27: 57 و لما كان المساء جاء رجل غني من الرامة اسمه يوسف و كان هو ايضا تلميذا ليسوع

27: 58 فهذا تقدم الى بيلاطس و طلب جسد يسوع فامر بيلاطس حينئذ ان يعطى الجسد

27: 59 فاخذ يوسف الجسد و لفه بكتان نقي

27: 60 و وضعه في قبره الجديد الذي كان قد نحته في الصخرة ثم دحرج حجرا كبيرا على باب القبر و مضى

27: 61 و كانت هناك مريم المجدلية و مريم الاخرى جالستين تجاه القبر

27: 62 و في الغد الذي بعد الاستعداد اجتمع رؤساء الكهنة و الفريسيون الى بيلاطس

27: 63 قائلين يا سيد قد تذكرنا ان ذلك المضل قال و هو حي اني بعد ثلاثة ايام اقوم

27: 64 فمر بضبط القبر الى اليوم الثالث لئلا ياتي تلاميذه ليلا و يسرقوه و يقولوا للشعب انه قام من الاموات فتكون الضلالة الاخيرة اشر من الاولى

27: 65 فقال لهم بيلاطس عندكم حراس اذهبوا و اضبطوه كما تعلمون

27: 66 فمضوا و ضبطوا القبر بالحراس و ختموا الحجر



الإصحاح الثامن والعشرون
28: 1 و بعد السبت عند فجر اول الاسبوع جاءت مريم المجدلية و مريم الاخرى لتنظرا القبر

28: 2 و اذا زلزلة عظيمة حدثت لان ملاك الرب نزل من السماء و جاء و دحرج الحجر عن الباب و جلس عليه

28: 3 و كان منظره كالبرق و لباسه ابيض كالثلج

28: 4 فمن خوفه ارتعد الحراس و صاروا كاموات

28: 5 فاجاب الملاك و قال للمراتين لا تخافا انتما فاني اعلم انكما تطلبان يسوع المصلوب

28: 6 ليس هو ههنا لانه قام كما قال هلم انظرا الموضع الذي كان الرب مضطجعا فيه

28: 7 و اذهبا سريعا قولا لتلاميذه انه قد قام من الاموات ها هو يسبقكم الى الجليل هناك ترونه ها انا قد قلت لكما

28: 8 فخرجتا سريعا من القبر بخوف و فرح عظيم راكضتين لتخبرا تلاميذه

28: 9 و فيما هما منطلقتان لتخبرا تلاميذه اذا يسوع لاقاهما و قال سلام لكما فتقدمتا و امسكتا بقدميه و سجدتا له

28: 10 فقال لهما يسوع لا تخافا اذهبا قولا لاخوتي ان يذهبوا الى الجليل و هناك يرونني

28: 11 و فيما هما ذاهبتان اذا قوم من الحراس جاءوا الى المدينة و اخبروا رؤساء الكهنة بكل ما كان

28: 12 فاجتمعوا مع الشيوخ و تشاوروا و اعطوا العسكر فضة كثيرة

28: 13 قائلين قولوا ان تلاميذه اتوا ليلا و سرقوه و نحن نيام

28: 14 و اذا سمع ذلك عند الوالي فنحن نستعطفه و نجعلكم مطمئنين

28: 15 فاخذوا الفضة و فعلوا كما علموهم فشاع هذا القول عند اليهود الى هذا اليوم

28: 16 و اما الاحد عشر تلميذا فانطلقوا الى الجليل الى الجبل حيث امرهم يسوع

28: 17 و لما راوه سجدوا له و لكن بعضهم شكوا

28: 18 فتقدم يسوع و كلمهم قائلا دفع الي كل سلطان في السماء و على الارض

28: 19 فاذهبوا و تلمذوا جميع الامم و عمدوهم باسم الاب و الابن و الروح القدس

28: 20 و علموهم ان يحفظوا جميع ما اوصيتكم به و ها انا معكم كل الايام الى انقضاء الدهر امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://koko500002000@yahoo.com
 
الكتــــــــاب المقـــــــــدس ــــ العهــــــد الجديد ــــ إنجيل متى ( 21 ــ 28 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قطمارس :: الكتـــاب المقدس والطقس الأرثوذكسى :: عهـــد جديد-
انتقل الى: